كيف يؤثر انهيار إف تي إكس على نظام العملات المشفرة في دبي؟


242
1.3k shares, 242 points
كيف يؤثر انهيار إف تي إكس على نظام العملات المشفرة في دبي؟

مع تأثير انتشار أزمة إف تي إكس على قطاعات مختلفة من نظام العملات المشفرة العالمي، علق قادة الصناعة في دبي على كيفية تأثير هذه الكارثة على مركز العملات المشفرة الناشئ داخل الإمارات العربية المتحدة.

فمن اللوائح الأكثر صرامة إلى المشاريع الأفضل التي تقود الطريق، قدم العديد من المتخصصين وجهات نظرهم حول كيفية تأثر مشهد العملات المشفرة في دبي والإمارات العربية المتحدة بانهيار بورصة إف تي إكس.

إذ يعتقد كوكيلا ألاغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة KARM Authorized Consultants، أن انهيار إف تي إكس سيؤدي إلى مزيد من التدقيق والاجتهاد قبل Before الموافقة على المشاريع ضمن عملية الترخيص في دبي. وأوضحت:

“مع سوء استخدام الأموال أو الإفصاح المحدود من قبل Before إف تي إكس، تحتاج سلطات الترخيص هذه الآن إلى التعمق في التكنولوجيا Technology. ولن يكون مجرد تقديم المستندات المالية كافيًا، وقد تكون المراقبة المستمرة لهذه الأنظمة الأساسية في الوقت الفعلي إحدى الطرق للمضي قدمًا”.

حيث أخبرت ألاغ أيضًا كوينتيليغراف أن انهيار إف تي إكس قد يؤدي إلى مشاريع أفضل Best تأخذ زمام المبادرة في المجال. وأضافت أن “أي نكسة كبيرة في قطاع متنامٍ تفسح المجال لمشاريع أقوى لقيادة وتوضيح المشاريع التي ليس لها أساس قوي”.

تؤمن إيرينا هيفر، الشريك في Keystone Regulation Center East، أيضًا أن هناك تشريعات أكثر صرامة في الطريق. حيث أخبرت هيفر كوينتيليغراف أنه يجب أن يكون المؤسسون مستعدين لمزيد من التدقيق من قبل Before السلطات وكذلك من المستخدمين والمستثمرين. وأوضحت:

“يجب على كل منها أيضًا تنفيذ وظائف امتثال داخلي وتدقيق أكثر صرامة، واستشارة محامٍ إذا كان لديك شك، واتخاذ خطوات إضافية، بخلاف تلك المطلوبة حاليًا، لإثبات للمستخدمين أن المشروع يقوم بالشيء الصحيح.”

ووفقًا لهيفر، يجب على السلطات أيضًا التفكير Thinking في إلقاء نظرة فاحصة على المؤثرين الذين يروجون لـ “عمليات الهروب الاحتيالي، وخطط الضخ والتفريغ، ومبيعات التوكنات الزائفة”. ونقلًا عن العروض الترويجية لنجم شارك تانك، كيفين أوليري، لبورصة إف تي إكس وكيف قد يمكن للأشخاص وضع أموالهم في إف تي إكس بعد إقناعهم، تعتقد هيفر أن المروجين يجب أيضًا أن يواجهوا التدقيق.

في غضون ذلك، قال طلال الطباع، الرئيس التنفيذي لشركة CoinMENA، وهي منصة تداول حصلت على ترخيص مؤقت من VARA، إن تاريخ دبي مليء بأمثلة من التحديات الكبيرة والارتقاء إلى مستوى الحدث. وأوضح قائلًا:

“إن انهيار شركة واحدة لن يغير رؤية الإمارات لتصبح مركزًا عالميًا للعملات المشفرة. وفي الواقع، تؤكد حادثة إف تي إكس مدى أهمية وجود إطار تنظيمي شامل”.

كما أشار المدير التنفيذي أيضًا إلى أن حوادث لونا وفوياجر وسيلسيوس وإف تي إكس كانت إخفاقات في الحوكمة وإدارة المخاطر الفعالة وليست إخفاقًا في العملات المشفرة. وأشار إلى أنها “كانت إخفاقات مؤسسية وليست إخفاقات فنية”. ووفقًا للطباع، فإن هذا التمييز مهم للغاية.

كما قارن الرئيس التنفيذي لـ CoinMENA الحادث بفقاعة دوت كوم. ووفقًا للطباع، عندما انفجرت فقاعة الدوت كوم، لم تكن مشكلة الإنترنت Internet، بل إخفاق في الشركات التي تقوم بالبناء على الإنترنت Internet. حيث لاحظ المسؤول التنفيذي أن نفس الشيء ينطبق على مجال العملات المشفرة في الوقت الحالي.

كانت بورصة إف تي إكس واحدة من أوائل البورصات التي حصلت على موافقة من هيئة تنظيم الأصول الافتراضية في دبي (VARA)، وهي جهة تنظيمية تشرف على مزودي خدمات الأصول الافتراضية الذين يهدفون إلى العمل محليًا.


أعجبك المقال؟ شاركه مع أصدقائك!

242
1.3k shares, 242 points
HAMZA KHACHII

مطور و مصمم مواقع الالكترونية بشتى انواعها لأكثر من 9 سنوات من الخبرة وكذلك كاتب محتوى حول كل ما يتعلق بمجال تقني معلوماتي و كل مجالات التعليم الاليكتروني .

0 التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *